عدد الضغطات : 556
يرجى من جميع الأعضاء الجدد الذين لا تصلهم رسالة التفعيل على البريد إرسال رسالة إلكترونية إلى البريد التالي sasa1_5@hotmail.com من البريد الذي قمت بالتسجيل به مع اسم العضوية وسيتم تفعيل العضوية مباشرة.,

العودة   منتديات نبض التميز > الأقسام التخصصية > منـتدى الأخبار والقضايا المكتبية
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-30-2011, 11:54 AM   #1

درة الوفاء

مشرفة منتدى الأخبار والقضايا المكتبية

 





 

درة الوفاء is on a distinguished road
افتراضي للنقاش"متى نجد مادة المكتبة في مدارسنا العمانية"؟

متى نجد مادة المكتبة في مدارسنا العمانية؟

من العبارات التي كثيرا ما تترد الآن، رغم افتقارها الواضح إلى الصحة، إننا نعيش في عصر المعلومات، أو اننا نعيش مجتمع المعلومات، وتقدم مثل هذه العبارات المعلومات وكأنها إكتشاف عصري، ويأتي ترددها مصاحبا لاتجاه يحاول الربط بين ظاهرة المعلومات والإفادة من ثمار التكنولوجيا، ومختلف مجالات الإتصالات.
وينطوي تكرار هذه العبارات على تجاهل لحقيقة أساسية وهي أن المعلومات ظاهرة اجتماعية حضارية، ارتبطت بحياة الانسان منذ محاولاته المبكرة للتعرف على البيئة المحيطة به، ارتبطت بحياة الإنسان منذ محاولاته المبكرة للتعرف على البيئة المحيطة به، وحرصه على تسخير ما يستطيع السيطرة عليه من عناصر هذه البيئة لتوفير مقومات الحياة المناسبة.
خلاصة ما سبق وما نسعى للتوصل إليه بأن المعلومات وجدت مع وجود الإنسان وتتراكم مع تعاقب العصور والقرون، لذا فهي بحاجة إلى تجميع، وترتيب، وتصنيف، ومن ثم البحث عن أسرع وأسهل الطرق لإسترجاعها، كما إنها بحاجة إلى عملية بحث منطقية ودقيقة للوصول إلى المعلومة المناسبة، في الوقت المناسب.
لذا فإن الثقافة المعلوماتية أمرا بات ضروريا وملحا إكتسابه والتحلي به من قبل الباحثين والدارسين بل وجميع شرائح المجتمع بمختلف أعمارهم، ومستوياتهم العلمية، وهذا لا يكون إلابالتعليم والتعلم، وتوصيل وترسيخ الثقافة المعلوماتية في الأذهان، وأن تُدرس في المدارس مثلما تُدرس بقية المناهج والمواد الدراسية
وقد تكون مادة المكتبة هي الحل الأمثل لدراسة طريقة البحث الإستراتيجي وكيفية الوصول للمعلومات، وقبل ذلك كيفية ترتيب المعلومات وجعلها قابلة للبث والإسترجاع بالشكل العلمي السليم.
من منطلق ذلك انطلقنا في هذا التحقيق الذي يتمحور حول" متى نجد مادة المكتبة في مدارسنا العمانية"؟ ودعونا نناقش مجموعة من المحاور وهي كالتالي:-
1.
هل ترى مبررات لدراسة مادة المكتبات بالمدارس؟
2.هل من الممكن لنا ترسيخ الثقافة الملعوماتية والثقافة الحاسوبية في منهج آخر غير منهج المكتبات؟
3.مراكز مصادر التعلم هل هي البديل الأمثل لمادة المكتبات؟
4.لو كانت هناك مادة المكتبة في مدارسنا العمانية، فما هي محتويات هذا المنهج من وجهة نظرك؟
5.لو تم فعلا تطبيق مادة المكتبة في مدارسنا فهل سيحتم على المختصين نقل قسم دراسات المعلومات إلى كلية التربية، أم إنهم سحتاجون خريجي هذا القسم إلى تأهيل تربوي؟

كثيرة هي التساؤلات في هذا الموضوع، ونرحب بكل من يحب أن يشاركنا برأيه ومشاركته في الموضوع.
__________________
(اللهم أكرم أبي وأحسن إليه،،، كما أكرمني وأحسن تربيتي،،، اللهم آمين)
درة الوفاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-30-2011, 12:42 PM   #2

الناصري

إداري

 
الصورة الرمزية الناصري

 





 

معلومات العضو


مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي
جنسيتي

 

الناصري is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى الناصري
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة درة الوفاء مشاهدة المشاركة
متى نجد مادة المكتبة في مدارسنا العمانية؟

من العبارات التي كثيرا ما تترد الآن، رغم افتقارها الواضح إلى الصحة، إننا نعيش في عصر المعلومات، أو اننا نعيش مجتمع المعلومات، وتقدم مثل هذه العبارات المعلومات وكأنها إكتشاف عصري، ويأتي ترددها مصاحبا لاتجاه يحاول الربط بين ظاهرة المعلومات والإفادة من ثمار التكنولوجيا، ومختلف مجالات الإتصالات.
وينطوي تكرار هذه العبارات على تجاهل لحقيقة أساسية وهي أن المعلومات ظاهرة اجتماعية حضارية، ارتبطت بحياة الانسان منذ محاولاته المبكرة للتعرف على البيئة المحيطة به، ارتبطت بحياة الإنسان منذ محاولاته المبكرة للتعرف على البيئة المحيطة به، وحرصه على تسخير ما يستطيع السيطرة عليه من عناصر هذه البيئة لتوفير مقومات الحياة المناسبة.
خلاصة ما سبق وما نسعى للتوصل إليه بأن المعلومات وجدت مع وجود الإنسان وتتراكم مع تعاقب العصور والقرون، لذا فهي بحاجة إلى تجميع، وترتيب، وتصنيف، ومن ثم البحث عن أسرع وأسهل الطرق لإسترجاعها، كما إنها بحاجة إلى عملية بحث منطقية ودقيقة للوصول إلى المعلومة المناسبة، في الوقت المناسب.
لذا فإن الثقافة المعلوماتية أمرا بات ضروريا وملحا إكتسابه والتحلي به من قبل الباحثين والدارسين بل وجميع شرائح المجتمع بمختلف أعمارهم، ومستوياتهم العلمية، وهذا لا يكون إلابالتعليم والتعلم، وتوصيل وترسيخ الثقافة المعلوماتية في الأذهان، وأن تُدرس في المدارس مثلما تُدرس بقية المناهج والمواد الدراسية
وقد تكون مادة المكتبة هي الحل الأمثل لدراسة طريقة البحث الإستراتيجي وكيفية الوصول للمعلومات، وقبل ذلك كيفية ترتيب المعلومات وجعلها قابلة للبث والإسترجاع بالشكل العلمي السليم.
من منطلق ذلك انطلقنا في هذا التحقيق الذي يتمحور حول" متى نجد مادة المكتبة في مدارسنا العمانية"؟ ودعونا نناقش مجموعة من المحاور وهي كالتالي:-
1.
هل ترى مبررات لدراسة مادة المكتبات بالمدارس؟
2.هل من الممكن لنا ترسيخ الثقافة الملعوماتية والثقافة الحاسوبية في منهج آخر غير منهج المكتبات؟
3.مراكز مصادر التعلم هل هي البديل الأمثل لمادة المكتبات؟
4.لو كانت هناك مادة المكتبة في مدارسنا العمانية، فما هي محتويات هذا المنهج من وجهة نظرك؟
5.لو تم فعلا تطبيق مادة المكتبة في مدارسنا فهل سيحتم على المختصين نقل قسم دراسات المعلومات إلى كلية التربية، أم إنهم سحتاجون خريجي هذا القسم إلى تأهيل تربوي؟

كثيرة هي التساؤلات في هذا الموضوع، ونرحب بكل من يحب أن يشاركنا برأيه ومشاركته في الموضوع.

مرحبا بك استاذة

سأغور اسبار هذا الموضوع مع قلة زادي ومعرفتي

وبما إني أول مشارك فسأحاول الإجابة على تساؤلاتك

1- من المؤسف حقا إن الكثير لا يعي حقيقة المكتبة وما تقدمه من معلومات لجميع التخصصات الأخرى

فبدون المكتبة لا يمكن للطبيب أن يتلقى الجديد أو القديم في مجال تخصصه وكذلك المهندس كيف بمكنه

الرجوع للنظريات والتجارب السابقة إذا لم تكن مدونة في كتب ومثبته علميا بالبرهان والدليل

إن مادة ( المكتبة والبحث) مطبقة في وزارة التربية والتعليم في المملكة العربية السعودية

وأرى من الضروري بمكان تدريس هذا المادة على الأقل لتحبيب وترغيب الطلاب بالقراءة


2- قد يجيبك عن سؤالك هذا الذين يدرسون نظم المعلومات في كل من كلية التجارة

وكذلك في كلية التربية وأيضا في قسم الحاسوب بكلية العلوم

ترسيخ الثقافة المعلوماتية ليست حكرا على مادة المكتبات وإنما هي في جميع المجالات الأخرى

وما المكتبات إلا جزء من تلك المجالات ولو إتها مرتبطة بشكل كبير بها


3- لا أدري ما القصد من البديل بين مراكز مصادر التعلم ومادة المكتبات؟

من المفترض أن يتم تدريس المادة أولا ثم بعدها كتدريب عملي التطبيق بالمكتبة

زيارة الطلاب للمكتبة ليس إلا تنفيذا لأمر المعلم إذا كان ذلك المعلم عند اهتمام

ولو بشكل بسيط بالمكتبة ، فربما أخصائي المركز شرح بشكل مبسط عن كيفية البحث

عن كتاب أو مادة مكتبية ، أما إنه يشرح عن التصنيف والفهرسة والخدمة المرجعية فذلك

للأسف غير موجود سواء بسبب الأخصائي أو بسبب المعلم أو بسبب عدم وجود الوقت الكافي لذلك


4- لم اطلع على مناهج المكتبات ولكن عندي فكرة بسيطة عما يدرس في المعهد العربي للدراسات المالية

والإدارية بمنطقة الباطنة بالسويق حيث نبذة عامة عن أنواع المكتبات وووو

ولكن أرى أن يدرس كل اسبوع حصة، تبين أهمية المكتبات ، أنواع المكتبات، نبذة عامة عن التصنيفات

كيفية البحث في المكتبات ، قوانين وأنظمة المكتبات ، ترتيب المكتبات، اقسام المكتبات.......


5- للأسف هناك ازدواجية في العمل حاليا بين القسم في كلية الآداب وكلية التنربية

فالأفضل أن يكون في إحدى الكليتين ، وأما التأهيل فليس بمشكلة

هل خريج القسم المعيد بالقسم يحتاج إلى تأهيل ؟

إذا كان هذا المعيد سيدرس طلاب جامعة ألا يقدر أن يدرس طلاب مدارس؟

يعني أخصائي المركز هو المدرس لهذه المادة

وسبق أن طرح تدريس مادة المكتبة من قبل إحدى الخريجات في المنتدى التربوي

لكن لاقى معارضة من قبل البعض لأنه لا يريد أن يتحمل ( وجع رأس ) فوق عمله الحالي

أرجو أن وضحت وجهة نظري لكم

التعديل الأخير تم بواسطة الناصري ; 04-30-2011 الساعة 12:45 PM
الناصري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-30-2011, 12:51 PM   #3

أسامة الفليتي

مشرف العام

 
الصورة الرمزية أسامة الفليتي

 






 

أسامة الفليتي is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
هل ترى مبررات لدراسة مادة المكتبات بالمدارس؟
اقتباس:
هل من الممكن لنا ترسيخ الثقافة الملعوماتية والثقافة الحاسوبية في منهج آخر غير منهج المكتبات؟
يوجد في مدارس التعليم الأساسي جماعة تسمى جماعة مهارات المعلومات ، يشرف عليها اخصائي مصادر التعلم بالمدرسة مهمة هذه الجماعة نشر الثقافة المعلوماتية والترويج للمركز بكافة الطرق .. ولكن من وجهة نظري ان معظم الطلاب غير المنتسبين لهذه الجماعة تجهل ماهية المركز في المدرسة والذي هو بمنظورنا (المكتبة) تجهل طريقة البحث في هذا المركز .. تجهل لماذا وضع لها هذا المركز الا من رحم ربي !! .. هذا سبب اول لضرورة وجود منهج خاص بالمكتبة المدرسية او (مهارات المعلومات) كما اقترح البعض تسميته !
في المرحلة الثانوية يحدد الطالب المسار الذي يريد ان يسلكه في دراسته الجامعية فمنهم من يريد ان يكون معلم الكيمياء والفيزياء ومعلم الرياضة ، ولكن لا نجد من يريد ان يكون اخصائي مراكز مصادر التعلم ، ومعظم طلبة هذا التخصص قادهم القدر اليه .. او انهم حددوه في خطواتهم الاخير بعد التخير بين التخصصات.. ووضع مادة مرتبطة بهذا التخصص ومرتبطة بوظيفة اخصائي مصادر التعلم تعطي الطلاب نظرة تعريفية بهذا التخصص وخصوصا اذا تمت الاشارة اليه وإلى المساقات التي سيقوم الطلاب بدراستها
..

اقتباس:
مراكز مصادر التعلم هل هي البديل الأمثل لمادة المكتبات؟
لا ابدا مركز مصادر التعلم ومادة المكتبات او مهارات المعلومات كل واحده تكمل الاخرى
مثلما وجد قسم المكتبات والمعلومات ووجدت المكتبة الرئيسية ! فهي ذات العلاقة بشكل مصغر !
اقتباس:
لو كانت هناك مادة المكتبة في مدارسنا العمانية، فما هي محتويات هذا المنهج من وجهة نظرك؟
بصراحة اعجبت بتخصص تكنولوجيا التعلم والتعليم في التربية .. ولو فتحت لي فرصة دراسة هذا التخصص لما رفضت !
فهذا التخصص يحمل في طياته تخصصين حسبما فهمت .. تكنولوجيا المعلومات واساسيات تخصص المكتبات .. لذلك اتمنى ان يكون منهج المكتبة المدرسية منهج مرتبط بالتقنيات والحاسوب والإنرتنت ..مع عدم إغفال اساسيات المكتبة من تصنيف وتكشيف وفهرسة ولكن بطريقة إلكترونية كوجود خطة التصنيف ديوي بشكل إلكتروني ووجود مارك في الفهرسة وشرح طرق البعث على الإنترنت وادخال محركات البحث الإلكترونية والتعريف بطرق الإحاطة الجارية الإلكترونية وتطبيقها عمليا.. بالمختصر دمج هذا المنهج بمنهج تقنية المعلومات!

اقتباس:
لو تم فعلا تطبيق مادة المكتبة في مدارسنا فهل سيحتم على المختصين نقل قسم دراسات المعلومات إلى كلية التربية، أم إنهم سحتاجون خريجي هذا القسم إلى تأهيل تربوي؟
من الضروري وجود التأهيل في هذه الحالة ولكن بطريقة اخرى بدون نقل القسم !
__________________
لن يضروك يا وطن!

لا تــقسو على من تحبّ

التعديل الأخير تم بواسطة أسامة الفليتي ; 04-30-2011 الساعة 12:55 PM
أسامة الفليتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-30-2011, 07:35 PM   #4

مكتبات عشقي

الإدارة

 
الصورة الرمزية مكتبات عشقي

 






 

معلومات العضو


دولتي
الجنس
جنسيتي

 

مكتبات عشقي is on a distinguished road
افتراضي

أهلا بكـ درة.. جميلة هي عودة فكرتك لنراها تُطبق في هذا النقاش الجميل


بالتأكيد هذه المادة ستكون مهمة إذا ما تم عرضها بالطريقة السليمة وبصورة محببة للطالب..بعيدا عن الحشو والتلقين..والتكاليف التي تثقل كاهله ويكون حله بأن يجعل غيره يقوم بها.. فما يتم أخذه فيها يتم تطبيقه مباشرة في مركز مصادر التعلم ذاتيا أو جماعيا ..
ففيها سيتم إمداد الطالب بالمهارات الأساسية لاستخدام الكتب والمكتبات ومراكز المعلومات استخداما وظيفيا يساعده في الحصول على أية معلومة يتطلبها الموقف سواء للتعليم أو الترفيه أو إتقان العمل، بدءا من بيئة الدراسة الأولى في حياته وهي المدرسة..ولكن بالطبع على دفعات..بما يتناسب مع كل مرحلة دراسية.. من وجهة نظري على الأقل أربعة مناهج دراسية.. المنهج الأول مع نهاية المرحلة الابتدائية الأولى" الصف الرابع" بحيث يتم اكساب الطفل المهارات الأساسية المتعلقة بالمكتبة كالتعرف على المكتبة من ناحية مكانها وأماكن مصادر المعلومات فيها، وأخصائي المكتبة ومعاونيه ومهامهم وكيفية التعامل معهم، بالإضافة إلى العناية بالكتب وكيفية تقليب صفحاتها بعناية والعناية بها وعدم الكتابة فيها وتمزيق صفحاتها، وأيضا الاستمتاع بالكتب عن طريق الاستماع إلى رواية القصة التي يرويها أخصائي المكتبة وكيفية اختيار القصص المناسبة، ومن الضروري تعريف الطالب مفردات المكتبة الأساسية: المكتبة – المؤلف – أمين المكتبة – العنوان – الكتب – الرسام/المصور – المجلات – الغلاف – الصفحة – الكتب المصورة – كعب الكتاب .

والمنهج الثاني يكون امتداد للمنهج الأول بطريقة متقدمة في المحتوى ويكون في نهاية المرحلة الابتدائية.. ليكون المنهجين الآخرين في الصفين التاسع والحادي عشر (لا داعي أن نضعه في الصف الثاني عشر فمن الضروري أن يركز الطالب فقط على المواد الأساسية فمن وجهة نظري من الخطأ وضع مقرر مناهج البحث للطلاب الآن في الصف الثاني عشر فمن الأجدى وضعه في الصف الحادي عشر).. وفي منهجي هذين العامين يتم التطرق إلى الجوانب التقنية في البحث عن المعلومة واستراتيجيات البحث ..كيفية كتابة البحث العلمي والتوثيق.. وبالطبع أشياء مبسطة عن حق الملكية وأخلاقيات المعلومات والخصوصية..


هذا ما لدي للآن..
__________________



♥°ღ° ستظل روحا تنبض فينا °ღ° ♥
مكتبات عشقي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-30-2011, 07:51 PM   #5

همس السكون

مكـتبي جديد

 





 

همس السكون is on a distinguished road
افتراضي

جميل طرحك اختي درة الوفاء..ان الثقافة المعلوماتية information literacy من ابرز الموضوعات المتداولة حاليا وتحظى بالاهتمام المتمثل في العديد من الدراسات والبحوث..فقط كتعليق على الموضوع ..خلال مشروع التخرج قمت بعدد من المقابلات في الجامعة وكانت فكرة طرح مادة مكتبية يتم تدريسها دون ساعات مكتسبة (حضور فقط)..كانت قد طرحت منذ عدة سنوات على ادارة الجامعة ولكن لاسباب غير معروفة تم رفضها.. اما فيما يتعلق بموضوع مراكز مصادر التعلم والمادة التدريسية فهي مهمة لانها ستساعد في خلق جيل واعي وباحث عن المعلومة ..لا يعتمد على التلقين والحفظ والاكتفاء بالمقررات الدراسية... ليس فقط في المدارس وانما في الكليات والجامعات و...لان الهدف من هكذا مؤسسات تعليمية هي اعداد كوادر واعية لا تقف عند خط انتهاء الدراسة والتخرج.. وانما تواصل مشوارها في البحث لتسهم في خدمة ذاتها اولا والمجتمع والوطن ثانيا..
واما بالنسبة لطبيعة هيكلة هكذا مادة وطريقة عرضها وتدريسها ..فلست بتلك الكفاءة والخبرة حتى استطيع الاجابة..والافكار التي طرحها الاعضاء جيدة...

همس السكون غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-30-2011, 09:11 PM   #6

محمد المحروقي

خـاطر

 
الصورة الرمزية محمد المحروقي

 





 

محمد المحروقي is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى محمد المحروقي
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة درة الوفاء مشاهدة المشاركة
متى نجد مادة المكتبة في مدارسنا العمانية؟

:-1.
هل ترى مبررات لدراسة مادة المكتبات بالمدارس؟
2.هل من الممكن لنا ترسيخ الثقافة الملعوماتية والثقافة الحاسوبية في منهج آخر غير منهج المكتبات؟
3.مراكز مصادر التعلم هل هي البديل الأمثل لمادة المكتبات؟
4.لو كانت هناك مادة المكتبة في مدارسنا العمانية، فما هي محتويات هذا المنهج من وجهة نظرك؟
5.لو تم فعلا تطبيق مادة المكتبة في مدارسنا فهل سيحتم على المختصين نقل قسم دراسات المعلومات إلى كلية التربية، أم إنهم سحتاجون خريجي هذا القسم إلى تأهيل تربوي؟

كثيرة هي التساؤلات في هذا الموضوع، ونرحب بكل من يحب أن يشاركنا برأيه ومشاركته في الموضوع.

قمت باقتباس الزبدة من الموضوع وتركت الحشو والإسهاب فخير الكلام ماقل ودل
وصلتني قبل قليل دعوة في المنتدى التربوي للمشاركة في هذا الموضوع وقلت لازم ألبي الدعوة ما يصير أطنش


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة درة الوفاء مشاهدة المشاركة
متى نجد مادة المكتبة في مدارسنا العمانية؟

[.[/color]
أستبعد أن يتم تخصيص مادة " المكتبة " ضمن مناهج التعليم المدرسي في وزارة التربية والتعليم ؛ لأن في الحقيقة المناهج متشبعة ناهيكم أن الوزارة حاليا تسعى إلى تقليص ساعات الدوام الرسمي لينتهي في 1:00 مراعاة للطاقة الإستيعابية للطلاب وتخفيف الضغوطات عليهم .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة درة الوفاء مشاهدة المشاركة
[center][b][b]هل ترى مبررات لدراسة مادة المكتبات بالمدارس؟
2.[/color]
أكيد هناك مبررات كالتعرف على أسس تصنيف ديوي العشري ، والتعرف على أساسيات إعداد البحوث العلمية وأساسيات البحث العلمي، لكن كما قلت سابقا يستبعد وضع مادة " المكتبة " فأخصائي مصادر التعلم عمله يفرض عليه أن يقوم بتعريف المجتمع المدرسي بالمكتبة وأساسيات البحث وغيرها وذلك في "حصص المهارات " التي هي حصص احتياطية يقوم أخصائي المصادر باستغلالها فيما يعود للطلاب بالنفع .


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة درة الوفاء مشاهدة المشاركة
[center]5.لو تم فعلا تطبيق مادة المكتبة في مدارسنا فهل سيحتم على المختصين نقل قسم دراسات المعلومات إلى كلية التربية، أم إنهم سحتاجون خريجي هذا القسم إلى تأهيل تربوي؟
[.[/color]
هذا السؤال موجه للوزير
__________________


http://lrckhadri.blogspot.com
محمد المحروقي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-30-2011, 09:16 PM   #7

محمد المحروقي

خـاطر

 
الصورة الرمزية محمد المحروقي

 





 

محمد المحروقي is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى محمد المحروقي
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الناصري مشاهدة المشاركة

وسبق أن طرح تدريس مادة المكتبة من قبل إحدى الخريجات في المنتدى التربوي

لكن لاقى معارضة من قبل البعض لأنه لا يريد أن يتحمل ( وجع رأس ) فوق عمله الحالي

أرجو أن وضحت وجهة نظري لكم
الكلام صحيح أخي سالم
عملنا مضغووووط
تخيل أخصائي مصادر تعلم واحد في مدرسة يدير المركز بنفسه وكل يوم مستفيدين فوق 500 طالب + إجمالي معلمو المدرسة + أعمال إدارية وفنية مناطة للقيام بها من قبل أخصائي مصادر تعلم .
__________________


http://lrckhadri.blogspot.com
محمد المحروقي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-01-2011, 07:20 AM   #8

الناصري

إداري

 
الصورة الرمزية الناصري

 





 

معلومات العضو


مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي
جنسيتي

 

الناصري is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى الناصري
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المحروقي مشاهدة المشاركة
الكلام صحيح أخي سالم
عملنا مضغووووط
تخيل أخصائي مصادر تعلم واحد في مدرسة يدير المركز بنفسه وكل يوم مستفيدين فوق 500 طالب + إجمالي معلمو المدرسة + أعمال إدارية وفنية مناطة للقيام بها من قبل أخصائي مصادر تعلم .
لكن هذا لا يمنع يا أخي من تخصيص 40 دقيقة اسبوعيا لهذه المادة

لا أظن إنها تكلف الأخصائي إلا بعض التحضير لهذا الدرس

لكن لا بد من توضيح نقطة معينة

وهي إن تدريس هذه المادة لا يشمل جميع الطلاب في المدرسة

ربما لا يتم تدريسها للصفوف الدنيا إلا إذا كانت هناك حصة احتياط معهم
الناصري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-01-2011, 08:02 AM   #9

أسامة الفليتي

مشرف العام

 
الصورة الرمزية أسامة الفليتي

 






 

أسامة الفليتي is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المحروقي مشاهدة المشاركة
الكلام صحيح أخي سالم
عملنا مضغووووط
تخيل أخصائي مصادر تعلم واحد في مدرسة يدير المركز بنفسه وكل يوم مستفيدين فوق 500 طالب + إجمالي معلمو المدرسة + أعمال إدارية وفنية مناطة للقيام بها من قبل أخصائي مصادر تعلم .
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الناصري مشاهدة المشاركة
لكن هذا لا يمنع يا أخي من تخصيص 40 دقيقة اسبوعيا لهذه المادة

لا أظن إنها تكلف الأخصائي إلا بعض التحضير لهذا الدرس

لكن لا بد من توضيح نقطة معينة

وهي إن تدريس هذه المادة لا يشمل جميع الطلاب في المدرسة

ربما لا يتم تدريسها للصفوف الدنيا إلا إذا كانت هناك حصة احتياط معهم
عملية اقرار منهج مرتبط بمصادر التعلم يتعين عليه الكثير من التعديلات لكي يكون نقلة سليمة في هذا المجال ومن هذه الخطوات
تأهيل الكوادر البشرية الموجودة في المدارس
منح الاخصائيين علاوة التدريس
زيادة عدد الاخصائيين في كل مدرسة حالة حال معلمي المواد !
__________________
لن يضروك يا وطن!

لا تــقسو على من تحبّ
أسامة الفليتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-01-2011, 11:12 AM   #10

لنـدني

مكـتبي فعّال

 
الصورة الرمزية لنـدني

 






 

معلومات العضو


مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي
جنسيتي

 

لنـدني is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى لنـدني إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى لنـدني
افتراضي

صباح الخير

درة ما شا الله عليك عني عليك باردة

درة الموضوع موضوع كبير جدا وحساس أيضا

وأذكر كنا في أحد المؤتمرات واتفق الجميع على ضرورة وجود مثل هذه المادة في مناهجنا العربية إلي على حسب علمي لا توجد في جل الدول العربية بعكس الدول الغربية ،،

طبعا لا يختلف اثنان على أهمية وجود مادة كهذه، خصوصا الملاحظ للضعف الشديد الذي للأسف الشديد يعاني منه العديد من طلبة الجامعة كثقافة التعامل مع الكتاب والبحث عن المعلومة

عموما أرى عدم تخصيص الموضوع بالمكتبات وإنما تعميمه ليكون المهارات المعلوماتية ، يبحث ف المعلومة واحترامها وطرق الوصول لها وحمايتها والرجوع لها وقت الحاجة،،

وحاب أعلق على نقطة الزميل العزيز محمد المحروقي ، محمد التوجهات الولية لأخصائي المعلومات حاولت جاهدة تخليص الاخصائي من العديد من الأعمال الروتينية اليومية، وتفريغه ليؤدى دوره الأساسي وهو التوجيه والإرشاد.
نتمنى فعلا نرى مثل هالمادة لأنها راح تعطي دفعة معنوية للتخصص للأمام،

شاكر لك جهدك الجبار درة وبالتوفيق لك ،،،
__________________
وهذه الأرض تنبت كل حين ^^ وليدا شامخا كابن الوليد


لنـدني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:36 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi